وداع

صالحة عبد الباقي الجهني

أمي مدائن اللؤلؤ 

ينابيع  من السكر 

قلب لست ُ أنساهُ 

من الشهد لنا يقطر 

 

وداعًا قلت يا أمي

فهذا الحزن قد أسفر 

يأخذني بلا  رحمة 

إلى كهف من الأيام 

فلا أنسى 

ولا  أذكر 

وداعا قلت يا أمي 

وداعا قلبك الأبيض 

وداعا  ثوبك الأجمل 

وكف  بالندى أزهر 

وداعًا صوت دعوتك 

مصلاك 

وحجرتك 

ووجهٌ بالدجى أقمر 

وداعًا قلت يا أمي

على أمل بلقياك 

هنالك  عند خالقنا 

بجنة حلوة المنظر 

وأنهار من الكوثر 

وداعًا قلبك الأطهر 

 

وداعًا قلت يا أمي

صالحة عبد الباقي العروي الجهني، أديبة وشاعرة ومعلمة لغة عربية من المدينة المنورة. وهي مشاركة وعضو في مجلة الإبداع العربي الإلكترونية ورابطة أدباء القصة القصيرة جدًا ورابطة أدباء القصة الومضة وواحة الوميض ورواق السرد.