لا تكتب الشعر وقتَ الصقيع

اكتبه على ظهر ظهيرةٍ حامية

وأنت تمارس الحب مع امرأة لا تعشقها

عند تعشّقِ الحياة بالموت

والصهيل بالهديل

ستُرزق بعدها بقصيدةٍ طفلةٍ 

مزاجها زنجبيل

 

 
 

لا تكتب الشعر وقتَ التثاؤب

اكتبه عند نشوةِ الصباحِ وأنت بكامل فوضاك

قبل أن تغسل وجهك

أو تمشط شعرك 

أو تحتسي قهوتك 

قبل أن تدقّق في أثر الكونياك على لغتك

واستحم بعدها بلعنتك

 

 
 

لا تكتب الشعر في الظلام

اكتبه على شفة الفجر وأنت ذاهبٌ للمعركة 

قبل أن تطلق الرصاص عليك

في المسافة بين الزناد وإصبع قلبك 

وإن أُصبتَ اكتب الشعر قبل أن تموت بلحظة واحدة

قبل خروج الروح من جحرها نحو البيوت 

كي لا يُقال، مات والأبجدية ساجدة

 

 
 

لا تكتب الشعر على شاشة صمّاء

اكتبه في العراء ثم تعرّى

وارسم "الصدر" على قرنفلة الحبيب

و"العجز" على جذع العناق

لتبقى في شرفة الاشتياق

 

 
 

لا تكتب الشعر وأنت واعٍ

اكتبه في لحظة انتشائكَ بكْ 

في الدقيقة التي تسبق انتحارك

فالشعر والرعشة أكثر من توأمين

كل مفردةٍ حبلى بقبلة أو قنبلة

بصراخٍ أو ارتطامٍ

اصطحبها، واصعد إلى الجلجلة

 

 
 

لا تكتب الشعر بعد مأدُبة الأثرياءِ

اكتبه على معدة خاوية

وامض خفيفًا نظيفًا إلى تخمة عزلتك

تصدّق عليك بكسرة شِعرٍ 

وشكّل بما تبقى قصيدتَكْ

ستقرؤها العصافير في قِبلتك

وتهديك قطرة ماءٍ لقُبلتك

لتروي بها سنبلتك

 

 
 

لا تكتب الشعر على الحدود

اكتبه على جناح فراشة أمّيةٍ

واقرأ عليها ما تيسّر من دمك

طيّرها إلى وردةٍ في قريتك

ستشبّ نخلةً تسّاقط منها شهيتُك

اعبر الحدود عندها 

وازرع الأحلام حول قبر جدتك

 

 
 

لا تكتب الشعر في أي وقت

دعْهُ هائماً حول سُرّتك

يبحث عن صداك في صرختك

واكتبه إن وجدته في تلعثمِك

في ارتباك أناكَ في أبجديتك

في المسافة بين عينيك ودمعتك

في كل شيء محوته من محبرتك 

الشعر دخولٌ أبديٌ في ورطتك

خروج خالدٌ لفضاء جهلك

هو ارتباكُ لذّتك 

حيْرة المعتزل المنهمك

شهقة ُالصوفيّ الكافر في رقصتك

صلاةُ المؤمن النافر في يقظتك

الشعر أكثرُ من ألمٍ في فكرتك

أكبر من تأملٍ في ركْعَتك

الشعر أنتْ، حين تُصلبُ مرتين

على وجه خيمتك 

حين لا نازح إلا أنت في لغتك

تكتبها تلعنك

وتلعنها تعشقك

 أنور الخطيب هو روائي وشاعر وإعلامي فلسطيني، ولد في لبنان وحصل على ليسانس التعليم في اللغات الأجنبية، تخصّص لغة إنجليزية من جامعة قسنطينة في الجزائر، تفرّغ للعمل الصحفي لمدة 13 عاما في جريدة الاتحاد في أبوظبي ثم عمل في الأقسام الإعلامية لعدد من مراكز الدراسات والمؤسسات الرسمية في دولة الإمارات العربية المتحدة. فاز بالعديد من الجوائز الأدبية ونشر عددًا من القصص القصيرة والروايات والقصائد. من أعماله الروائية: الأرواح تسكن المدينة، رحلة الجذور، أبابيل. ومن دواوينه الشعرية: ألفة متوحشة، كلّي عاشق ونصفي غريب، المغيّب الناجي من التأويل.

وصفة شعرية

أنور الخطيب