توديع أبي العلاء المعرّي

عبدالله العريك

وقد كنتُ قبلكِ أسأمُ من طولِ دربيَ حتى

توهمتُ أنْ يسهوَ الموتُ عنّي

ليتركَني تائهًا في الخلودْ

وقد كنتُ قبلكِ أعجبُ مِن راغبٍ في ازديادْ

فكنتُ أشاركُ شيخَ المعرَّةِ محبَسَهُ

                  ***

رأيتكِ

كنتِ فِكاكَ القيودْ

رأيتكِ

كنتُ اعتذارَ الوجودْ

هجرتُ وجومي وحزني، ورحتُ أقولُ إليكِ الكثير

                  ***

ودونَ انتباهٍ

تَبِعتُكِ، حتى ألِفتُكِ، حتى تبيّن أنَّكِ حزني القديم

أشيخَ المعرَّةِ، خِلتُ الوداعَ وداعًا أخير

وهأنذا الآنَ بعد غيابٍ قصيرٍ أعودْ

عبد الله بن محمد العريك شاعر سعودي من النعيرية ،معلّم، تخرج من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية كلية اللغة العربية وآدابها.