يا بنتُ

روضة الحاج

‏يا بنتُ !

‏كيف عبرتِ هذا التيهَ وحدكِ

‏مَنْ هداكْ !؟

 

‏كيف انتصرتِ؟

‏يداكِ خاليتانِ

‏والصحراءُ ليلٌ موحشٌ

‏والغربتانِ تُعرِّشانِ

‏على مداكْ؟

 

‏والغدرُ

‏والصحبُ الرماديون

‏والطرقُ المليئةُ بالشِراكْ

 

‏يا بنتُ !

‏كيف اجتزتِ

‏ما نصبوه يومَ تراهنوا

‏وعبرتِ

‏أوديةَ الهلاكْ؟

 

‏فكأنما الدنيا لسانٌ ساخطٌ

‏إياكِ أن…

‏إياكِ أن…

‏والكونُ محضُ صدىً

‏يُرِّددُ خلفها

‏وكأنها تعني سواك!

 

‏تمضينَ

‏لم تكسرْ خطاكِ قيودُهم

‏لم تعتقلْكِ حدودُهم

‏ما نالَ منكِ جحودُهم

‏تمضينَ

‏واثقةً من المعنى

‏لسدرةِ منتهاكْ

 

‏يا بنتُ

‏لستِ نبيةً

‏كي تزرعي الغفرانَ في فلواتهم

‏غيماً يسحُّ

‏ولا ملاك!

 

‏يا بنت

‏من أين اشتريتِ الصبرَ؟

‏كيف شربتِه

‏مُرَّاً مِراراً

‏واحتملتِ توحُّشَ الطرقِ

‏التي ألِفتْ خطاكْ؟

 

‏ها أنتِ في المرآةِ 

‏تبتسمينَ لي

‏يا كيف لم تتغيَّري؟؟

‏ما زال عزمُكِ ناضحاً

‏ما زال وجهُكِ صادحاً

‏ما زال قلُبكِ واضحاً

‏لم يلتبسْ

‏أنَّى أراك!

 

‏يا بنتُ

‏كيف فعلتِها؟

‏تربتْ يداك!

روضة الحاج هي شاعرة سودانية، حازت على لقب شاعرة سوق عكاظ عام ٢٠١٢، ولها عدد من الدواوين الشعرية، من أبرزها: عش القصيد، في الساحل يعترف القلب، مدن المنافي، و ضوء لأقبية السؤال. يمكن متابعة حسابها على تويتر: rawdaelhaj87@